منوعات

عفو إنساني ينقذ حياة مترك القحطاني قبل الإعدام بلحظات

تعرف على قصة عفو حميد القريقري عن مترك القحطاني وفي ساحة القصاص، في لحظات مصيرية قبل تنفيذ حكم الإعدام، تدخلت يد الرحمة والمغفرة لتنقذ حياة المتهم مترك القحطاني، في قصة تجسد قيم العفو والتسامح الإنسانية.

في مقطع فيديو مؤثر، روى صانع المحتوى “أبو حاتم” تفاصيل اللحظات الحاسمة قبل تنفيذ حكم الإعدام بحق مترك في ساحة القصاص. حيث كان كل شيء جاهزاً لتنفيذ الحكم، والسياف مستعداً لضربة الرقبة، لكن فجأة تدخلت يد العفو والرحمة.

فبعد أن أكمل مترك تلاوة شهادة التوحيد، طلب منه السياف تكرار الشهادة مرة أخرى. وفي تلك اللحظة وصلت رسالة من والدة مترك إلى المواطن حميد القريقري صاحب الدم، مما جعله يتحرك سريعاً للعفو عن مترك وأسرته كاملة قبل تنفيذ الحكم.

وبحسب “أبو حاتم” بعد ان جهز السياف الرقبة للسيف عفا المواطن “حميد القريقري ” عن مترك القحطاني في ساحة القصاص، فإن المشهد كان مؤثراً جداً، حيث لم يتمكن الحضور من ضبط أنفسهم عند سماع العفو، فقد كان العفو تجسيداً حقيقياً لقيم الكرم والتسامح، خاصة في تلك اللحظات الحرجة.

وأضاف “أبو حاتم” أن موقف العفو هذا كان عظيماً، حيث نظر حميد إلى أم مترك ولم يتحمل، فتنازل عن القصاص لوجه الله، بالرغم من أن السياف كان جاهزاً لتنفيذ الحكم في أي لحظة.

وختم “أبو حاتم” بتوجيه رسالة شكر وامتنان لحميد القريقري على هذا الموقف النبيل والإنساني العظيم، مؤكداً أن الله سيبيض وجهه، وأن العفو كان مصيرياً لإنقاذ حياة مترك.

ففي ظل الصراعات والانقسامات، ما زالت قيم العفو والتسامح قادرة على تغيير المصائر وإنقاذ الأرواح، وتظل هذه القيم أملاً للبشرية نحو مستقبل أكثر إنسانية وتعايشاً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى