منوعات

تطبيق عروس بالزي المغربي .. كيف يكون شكلي وأنا عروس بالصور؟

تعرف على تطبيق عروس بالزي المغربي، والذي يستخدم الذكاء الاصطناعي لتغيير وجوه عارضات بوجوه مستعملات التطبيق باستخدام صورهن على منصات التواصل الاجتماعي.

حيث أثار هذا التطبيق الجدل والانتقادات الواسعة في الأيام الأخيرة، يرون الكثيرون أنه يمكن أن يكون له تبعات سلبية، حيث يشكل خطورة على خصوصية الفتيات المغربيات وقد يتم استغلال صورهن في أغراض غير مشروعة.

تراند تطبيق العروس بالزي المغربي

فقد حذر أمين رغيب، المدون المغربي والخبير في الأمن المعلوماتي، من خطورة هذا التطبيق الخاص بـ تراند العروس المغربية ، ودعا جميع الفتيات إلى أخذ الحيطة.

وأشار إلى أن الشركة التي طورت التطبيق لا يمكن ضمان الكيفية التي يتم بها معالجة صور المشاركات في هذا التراند المثير للجدل.

فقد خلق هذا التراند المغربي، ضجة واسعة وجدلا كبيرا على وسائط التواصل الإجتماعي، وجاء تحت عنوان كيف سيكون شكلي وأنا عروس بالزي المغربي والحناء المميزة.

من الواضح أن هذا التطبيق يثير قضية هامة تتعلق بالخصوصية والسلامة الرقمية للفرد، وبالتالي يلزمنا أن نتساءل عن الأثر الأخلاقي والقانوني لمثل هذه التقنيات.

يجب أن تكون الشركات المطورة لمثل هذه التطبيقات مسؤولة وتأخذ بعين الاعتبار حقوق الأفراد وخصوصيتهم.

على المستخدمين أن يكونوا حذرين عند استخدام التطبيقات التي تعتمد على تقنيات الذكاء الاصطناعي وأن يتأكدوا من سياسة الخصوصية والأمان للتطبيق قبل استخدامه.

وعلى الشركات المطورة أن تضع معايير صارمة للحفاظ على خصوصية المستخدمين وتجنب استغلال الصور والبيانات الشخصية في أغراض غير قانونية أو غير مشروعة.

إذا كنا نريد استخدام التكنولوجيا بطريقة أخلاقية ومسؤولة، فيجب علينا أن نتأكد من أن الشركات المطورة تلتزم بالمعايير الأخلاقية والقوانين المعمول بها، وتحمي خصوصية المستخدمين وتحافظ على سلامتهم الرقمية.

وفي حالة التجاوز عن هذه المعايير، يجب أن يكون هناك آليات رقابية تضعها الحكومات والهيئات ذات العلاقة لمنع استغلال البيانات الشخصية والتلاعب بها.

YouTube video

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى