أخبار البلدان

فيديو تهكير شاشة ساحة عقبة بن نافع بالعراق لـ Crystal Lust كامل +18

تسريب فيلم Crystal Lust على شاشة إعلانات ساحة عقبة بن نافع

بدأ البحث عن فيلم Crystal Lust المسرب بالعراق، خاصة بعد تهكير شاشة ساحة عقبة بن نافع ببغداد ونشر فيديو إباحي عليها، والفضيحة التي أشعلت مواقع التواصل، أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط العامة، وسوف نتعرف على تسريب الفيديو وتفاصيل تهكير  شاشات الإعلانات في ساحة ميدان عقبة بن نافع في بغداد العراق كاملة .

تفاصيل فيديو تهكير شاشة ساحة عقبة بن نافع كامل

في واقعة مثيرة تعرضت شاشة ساحة عقبة بن نافع في منطقة الكرادة ببغداد للاختراق والاستغلال غير الملائم، وقام المخترق بعرض محتوى إباحي على الشاشة الكبيرة، محاولاً الترويج لشخصية مشهورة في عالم الأفلام غير الأخلاقية.

وقد قام المهكر بعرض فيلم إباحي على الشاشة، توالت التساؤلات حول الدوافع والأهداف وراء هذا الفعل المشين، ادعى مهكر شاشة ساحة عقبة بن نافع أن الفيلم يعود لفنانة مغربية، لكن التحقيقات كشفت أن الأمور ليست كما تُظهر.

وتبين أن الشخصية المعروضة في الفيلم هي بالواقع الفنانة الإباحية “Crystal Lust”، وهي عارضة أزياء تبلغ من العمر 26 عاماً، وتنحدر من الولايات المتحدة، واشتهرت بفيلم كريستال شهوة او الشهوة الكريستالية على شاشة الكرادة في عقبة بن نافع

Crystal Lust اشتهرت في عالم الأفلام غير الأخلاقية وأصبحت وجهاً معروفاً على منصات مثل بورن هاب وأنستقرام وسناب شات وتليكرام، حيث تنشر محتوى جنسي عبر هذه المنصات.

وتبين أن الشخص الذي قام بتهكير الشاشة وعرض مقاطع من أفلامها لم يكن يعرف أن هذا الفعل هو انتهاك جسيم للأخلاق والقوانين، وقال المتهم بتهكير شاشة ساحة عقبة ان خلافات مادية مع صاحب الشركة المشغلة لها وراء تهكيري لها.

وقد أثار هذا الحادث غضباً واستنكاراً واسعين في العراق، وتمكنت الجهات الأمنية من القبض على الشخص المسؤول عن الهجوم السيبراني وتحويله إلى العدالة.

وخاصة أن الشاشة الضخمة أصبحت واجهة للتلاعب والتضليل، حيث ادعى المخترق أن الشخصية هي فنانة مشهورة مغربية، لكن الحقيقة كانت مختلفة تمامًا، تبين أن الممثلة التي ظهرت على الشاشة هي Crystal Lust ومشهد مبتذل لها تم عرضه على الشاشة قبل فصل الكهرباء.

بعد انتشار الفيديو وتداوله على نطاق واسع، أصبحت Crystal Lust محطّ اهتمام الرأي العام بالعراق ، وتم توقيف الشخص الذي نفّذ الاختراق وعرض المحتوى الغير لائق على الشاشة، السلطات العراقية أعلنت أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجة الواقعة ومعاقبة المذنب.

ما يتبيّن من هذه الواقعة هو أهمية ضبط وتأمين الأنظمة التكنولوجية والشاشات العمومية، كما يشير الموقف إلى حجم التحديات التي تثيرها التكنولوجيا والتواصل الاجتماعي، وضرورة توخي الحذر والتحقق من المعلومات قبل الاندفاع إلى الاستنتاجات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى